:: الأخبار ::

577 كتاب التعبير أي تأويل الرؤى - وأول ما بُدئ به رسول الله من الوحي الرؤيا الصالحة وحديث قصة جبريل مع النبي في غار حراء مع بداية الوحي. - شرح صحيح البخاري. => سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ? 3) رياض العلماء - الفرق بين العقوبة والابتلاء وهل كورونا عقوبة أم ابتلاء ؟ => رياض العلماء ? 578 رؤيا الصالحين ومعنى أن الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة - شرح صحيح البخاري. => سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ? الأسباب من سنن الله الإلهية ( خطبة مسموعة) => خطب جمعة صوتية ? ٣ - شرح أركان الإيمان - (ثالثاً) الإيمان بالكتب . => أركان الإيمان ? 4) رياض العلماء - هل حقا الشيطان شاطر كما يقولون ؟ => رياض العلماء ? 579 الرؤيا الصالحة من الله والحُلم من الشيطان وماذا يفعل من رأى رؤيا صالحة أو حُلما يكرهه ولم يبق من النبوة إلا المبشرات وهي الرؤيا الصالحة. - شرح صحيح البخاري. => سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ? ٤- شرح أركان الإيمان - (رابعاً) الإيمان بالرسل . => أركان الإيمان ? 580 رؤيا يوسف ورؤيا إبراهيم عليهما السلام. شرح صحيح البخاري. => سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ? 5) رياض العلماء - اجعل من يراك يدعو لمن رباك . => رياض العلماء ?

:: الجديد ::

القائمة الرئيسية

البحث

البحث في

جديد المقالات

مقالات علمية للشيخ

الدعاء بعد الأذان

::: الذكر :::

1.الدعاء بعد الأذان .

روى أحمد في المسند والبخاري في صحيحه وغيرهما عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من قال حين يسمع النداء : اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته، حلت له شفاعتي يوم القيامة " .
والمراد
بالدعوة التامة : دعوة التوحيد التي لا يدخلها تغيير ولا تبديل ولايخالطها شرك ، لأن ألفاظ الأذان تشمل عليها .
والصلاة القائمة هي : الصلاة المعهودة المدعو إليها .
والوسيلة هنا هي المنزلة العلية في الجنة ، وقد ورد في صحيح مسلم من حديث عبدالله بن عمرو وفيه : ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله ، وأرجو أن أكون أنا هو ، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة .
والفضيلة هي المرتبة الزائدة على سائر الخلائق .
والمقام المحمود الذي وعده الله به هو مقامه يوم القيامة بالشفاعة العظمى حين يفصل الله بين الخلائق، وسمي محموداً لأن الناس يحمدونه عليه أي يثنون .
ووعد الله له بهذا المقام مذكور في قوله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم : عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا {الإسراء: 79} وعسى من الله تعالى وعد كما صح عن ابن عيينة وغيره، والله لا يخلف الميعاد .


طباعة

::: التعليقات : 0 تعليق :::

::: إضافة تعليق :::


6 + 2 =

/500

::: جديد الاذكار :::

جوامع الدعاء - ادعــيــة واذكـــــار
الدعاء لمن ابتلي بالوسواس - ادعــيــة واذكـــــار
أسرار الاستعاذة - ادعــيــة واذكـــــار
الدعاء عند الهم والحزن - ادعــيــة واذكـــــار
مواطن إجابة الدعاء - ادعــيــة واذكـــــار

::: روابط ذات صلة :::

الذكر السابق
الاذكار المتشابهة الذكر التالي