:: الأخبار ::

519 - الغنى غنى النفس وشرح مسألة أيهما أفضل الغنى أم الفقر ؟ شرح صحيح البخاري. => سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ? آداب وأحكام الأسواق في الإسلام ( خطب مسموعة ) => خطب جمعة صوتية ? 520 - كيف كان عيش النبي وأصحابه وتخليهم عن الدنيا وقصة أبي هريرة وأهل الصفة ومعجزة شربهم جميعا حتى شبعوا من قدح لبن واحدة. - شرح صحيح البخاري => سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ? 521 المداومة على العمل ودخول الجنة برحمة الله وتقاسم درجاتها بالأعمال الصالحة والرجاء مع الخوف - شرح صحيح البخاري. => سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ? تكريم الإسلام للإنسان . (خطب مكتوبة) => الخطب المكتوبة ? 522 - ما يكره من قيل وقال وحفظ اللسان وخطورة الكلمة وفضيلة الخوف من الله - شرح صحيح البخاري. => سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ? 523 - حُفَّت الجنة بالمكاره وحُفَّت النار بالشهوات ومعنى الهم في حديث من همَّ بحسنة أو سيئة والتحذير من محقرات الذنوب - شرح صحيح البخاري. => سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ? مكانة الصحابة في الكتاب والسنة ( خطب مسموعة ) => خطب جمعة صوتية ? 524 الأعمال بالخواتيم والعزلة راحة من خلطاء السوء ومعنى رفع الأمانة من القلوب والترهيب من الرياء والسمعة ومعنى مجاهدة النفس - شرح صحيح البخاري. => سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ? 525 التواضع وشرح حديث (من عادى لي وليا) وقول النبي (بُعثت أنا والساعة كهاتين) ومن علامات الساعة طلوع الشمس من مغربها - شرح صحيح البخاري. => سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري ?

:: الجديد ::

القائمة الرئيسية

البحث

البحث في

جديد المقالات

مقالات علمية للشيخ

دعاء الكرب

::: الذكر :::

26.دعاء الكرب .

* 1- روى البخاري عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدْعُو عِنْدَ الْكَرْبِ يَقُولُ : " لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ " .

وفي رواية عن ابن عباس رواها البخاري أيضا : " أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ عِنْدَ الْكَرْبِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَرَبُّ الْأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ " .

* 2- حديث سعد بن أبي وقاص رفعه ‏"‏ دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت‏:لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله تعالى له ‏"‏ أخرجه الترمذي والنسائي والحاكم، وفي لفظ للحام ‏"‏ فقال رجل‏:‏ أكانت ليونس خاصة أم للمؤمنين عامة‏؟‏ فقال رسول صلى الله عليه وسلم‏:‏ ألا تسمع إلى قول الله تعالى ‏(وكذلك ننجي المؤمنين‏)‏ ‏.‏

* 3- ومما ورد من دعوات الكرب ما أخرجه أصحاب السنن وحسنه اللباني إلا الترمذي عن أسماء بنت عميس قالت ‏"‏ قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أعلمك كلمات تقوليهن عند الكرب‏؟‏ الله الله ربي لا أشرك به شيئا ‏"‏ وأخرجه الطبري من طريق أبي الجوزاء عن ابن عباس مثله‏.‏

* 4- ولأبي داود وصححه ابن حبان عن أبي بكرة رفعه ‏"‏ دعوات المكروب‏:‏ اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت‏"‏‏.‏

* 5- روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَعَوَّذُ مِنْ جَهْدِ الْبَلَاءِ وَدَرَكِ الشَّقَاءِ وَسُوءِ الْقَضَاءِ وَشَمَاتَةِ الْأَعْدَاءِ .

قوله ‏(‏ودرك الشقاء‏)‏ الدرك وهو الإدراك واللحاق، والشقاء هو الهلاك، ويطلق على السبب المؤدي إلى الهلاك‏.‏

وقال ابن بطال وغيره‏:‏ جهد البلاء كل ما أصاب المرء من شدة مشقة وما لا طاقة له بحمله ولا يقدر على دفعه‏.‏ وقيل المراد بجهد البلاء قلة المال وكثرة العيال كذا جاء عن ابن عمر‏.‏ وكذلك سوء القضاء عام في النفس والمال والأهل والولد والخاتمة والمعاد، قال‏:‏ والمراد بالقضاء هنا المقضي، لأن حكم الله كله حسن لا سوء فيه‏.‏

وقال النووي‏:‏ شماتة الأعداء فرحهم ببلية تنزل بالمعادي .

* 6- روى البخاري عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَتَمَنَّيَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمْ الْمَوْتَ لِضُرٍّ نَزَلَ بِهِ فَإِنْ كَانَ لَا بُدَّ مُتَمَنِّيًا لِلْمَوْتِ فَلْيَقُلْ اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مَا كَانَتْ الْحَيَاةُ خَيْرًا لِي وَتَوَفَّنِي إِذَا كَانَتْ الْوَفَاةُ خَيْرًا لِي " .

وروى عن قَيْسٌ قَالَ أَتَيْتُ خَبَّابًا وَقَدْ اكْتَوَى سَبْعًا فِي بَطْنِهِ فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ لَوْلَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَانَا أَنْ نَدْعُوَ بِالْمَوْتِ لَدَعَوْتُ بِهِ .

* 7- عن أبي سعيد الخدري هل من شيء نقوله ؟ ! فقد بلغت القلوب الحناجر ! – وذلك يوم الخندق - قال : " نعم, اللهم ! استر عوراتنا ، وآمن روعاتنا " ؛ قال : فضرب الله وجوه أعدائه بالريح ، وهزمهم الله بالريح .

* 8- عن ابْنِ عَبَّاس رضي اللَّه عنهما قال : «حسْبُنَا اللَّهُ ونِعْمَ الْوكِيلُ قَالَهَا إبْراهِيمُ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم حينَ أُلْقِى في النَّارِ ، وَقالهَا مُحمَّدٌ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم حيِنَ قَالُوا: «إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إيماناً وقَالُوا : حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوكِيلُ » رواه البخارى.

* 9- عن أَبي موسى الأشعرِيِّ رَضي اللَّه عنهُ أَنَّ رسول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم كانَ إذا خَافَ قَوماً قال : « اللَّهُمَّ إِنَّا نجعلُكَ في نحورِهِمْ ، ونعُوذُ بِك مِنْ شرُوِرِهمْ » رواه أبو داود ، والنسائي بإسناد صحيح .

معنى: (اللهم إنا نجعلك في نحورهم) يعني: أنت الذي تلقاهم وتقابلهم بالشيء الذي يستحقونه، فنطلب منك أن تنصرنا عليهم، وأن توقع فيهم الهزيمة، وتوقع فيهم ما يستحقونه من العذاب، وذكر النحور في مقابل من يريد أن يفتك، فهو يلقي بنحره ويقابل بخلاف الذي يكون مجبراً أو مولياً ظهره، ولكن الذي يكون مصمماً وحريصاً على الإيقاع بمن يريد الإيقاع به فإنه يلقي بنحره ويقبل في وجهه، لأن الذي يكون هارباً إذا لحقه أحد جرحه من ورائه .


* 10- اللَّهُمَّ اكفنِيهمْ بمَا شِئْت رواه مسلم


طباعة

::: التعليقات : 0 تعليق :::

::: إضافة تعليق :::


3 + 8 =

/500

::: جديد الاذكار :::

جوامع الدعاء - ادعــيــة واذكـــــار
الدعاء لمن ابتلي بالوسواس - ادعــيــة واذكـــــار
أسرار الاستعاذة - ادعــيــة واذكـــــار
الدعاء عند الهم والحزن - ادعــيــة واذكـــــار
مواطن إجابة الدعاء - ادعــيــة واذكـــــار

::: روابط ذات صلة :::

الذكر السابق
الاذكار المتشابهة الذكر التالي