:: الأخبار ::

:: الجديد ::

أختي طبيبة وقد تأخر زواجها وكلما يأتيها عريس يذهب بلا عودة فهل هناك من نصيحة أو دعاء بسبب تأخر الزواج ?

::: عرض الفتوى :::

أختي طبيبة وقد تأخر زواجها وكلما يأتيها عريس يذهب بلا عودة فهل هناك من نصيحة أو دعاء بسبب تأخر الزواج ?
1416 زائر
08-03-2013
السؤال كامل

فتاوى نسائية رقم : 1917

السؤال : أختي طبيبة وقد تأخر زواجها وكلما يأتيها عريس يذهب بلا عودة فهل هناك من نصيحة أو دعاء بسبب تأخر الزواج ؟

البلد : المغرب .

التاريخ : 7 / 1 / 2013 .

رقم الفتوى : 1917

جواب السؤال

نص السؤال : يادكتور اود ان اطرح عليكم حالة اختي هي طبيبة موظفة على قدر عالي من الاخلاق متدينة خجولة بالرغم من كل هدا يادكتور الاانها تعدت الثلاثين من عمرها ولم يحظر مكتوبها حالتها النفسية بسبب هدا الموضوع جد صعبة تتحسس بشدة خصوصا وهي تعيش مع زوجات اخوتها الاصغر منها سنا يادكتور يحضر الكثير من الخطاب يتحمس اهلهم و بمجرد مايشاهدها الخاطب حتى يفر دون رجعة يادكتور هل من نصيحة تقدمها لها افدنا جزاك الله خيرا بمادا تفعل و بعض الادعية لتسهيل الزواج ارجو الرد منكم

الجواب : الزواج قدر الله للإنسان وهو يأتي في موعده ، والزوج الصالح والزوجة الصالحة رزق ، وعلى الإنسان أن يأخذ بأسبابه لتحصيله ، وإذا تأخر الزواج فعلينا أن ننظر أولا إلى :

1- حسن الاختيار على أساس الدين والخلق والأسرة الطيبة .

2- الاستخارة والاستشارة .

3- ترك الموانع والسلبيات التي تعيق الزواج كالمغالاة في المهور أو اشتراط أمور تعجيزية في الخاطب أو المخطوبة .

وأنصح الأخت الدكتورة أن تثق في رحمة الله وسعة فضله وكرمه ولا تكف عن الدعاء بطلب الزوج الصالح فربما يكون هذا التأخير لأنه لم يأت الرجل المناسب أو أن الله يدخر لها من هو أفضل ممن ذهبوا ، فكم من أخوات تزوجن وطلقن بعد أشهر قليلة ، فأيهما أفضل أن تظل بكرا أم تكون مطلقة ؟

كما أنصحها ألا تستسلم للفراغ أبدا فإنه يفتح باب الهواجس والأحزان ، ولكن تنشغل دائما بما هو نافع ، كوظيفتها في علاج المرضى وعند وجود وقت فراغ تشغله بطلب العلم النافع وحفظ القرآن والمحافظة على الصلوات الخمس في أوقاتها والتهجد من الليل وتبكي أمام الله وتطلب منه ما تريد ، فالله لا يرد دموع عبده ولا يتركه كسيرا حزينا ، بل يسارع له بعطاء ورزق كريم .

* وهذه أدعية وأدوية من السنة نأخذ بها مع صدق التوكل واليقين :

1- هناك دعاء في السنة علمنا إياه النبي صلى الله عليه وسلم لمن استصعب عليه أمر ، روى ابن حبان والبيهقي والحاكم عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " اللهم لا سهْلَ إلا ما جعلتَه سهلاً، وأنت إذا شئت جعلتَ الحَزْنَ سهلا. " .

2- عليها بكثرة الاستغفار وتجديد التوبة ، روى أبو داود وابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا ومن كل هم فرجا ورزقه من حيث لا يحتسب " . ولتتذكر قول الله تعالى : " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب " .

3- الصلاة الخاشعة مع الدعاء وهو سلاح المؤمن ، فإذا ما أقبلت على دعاء الله تعالى، والتضرع إليه فاعلمي أن هذا من علامات توفيق الله وحسن هدايته إياك، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( الدعاء هو العبادة، ثم قرأ قوله تعالى:{ وقال ربكم ادعوني استجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جنهم داخرين }.


وثبت عنه صلوات الله وسلامه عليه أنه قال: ليس شيء أكرم على الله من الدعاء، ولذلك قال تعالى:{ وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون } .


إذا علم هذا، فإن من أعظم الوسائل لاستجابة الدعاء هو أن تقومي بأداء صلاة الحاجة، وهي ركعتين من النافلة، ثم بعد ذلك تحمدين الله تعالى وتصلين على رسوله صلى الله عليه وسلم ثم تسألي الله حاجتك، كأن تقولي مثلاً : اللهم أرزقني زوجاً صالحاً يقر عيني، ونحو هذه العبارات، وليس في ذلك ألفاظ خاصة واردة.


فهذه الصلاة من أعظم الوسائل التي يتقرب إلى الله تعالى بها، ثم بعد السلام تسألين الله حاجتك بقلب مقبل على الله، متضرعة إليه، متوجهة إليه وحده جل وعلا، ويشرع لك تكرار هذه الصلاة بلا تحديد لعدد معين، بل متى ما أردت أن تصليها، فصليها في أي وقت تشرع الصلاة فيه.

ومن الصيغ الثابتة عنه صلوات الله وسلامه عليه، التي يستجاب الدعاء بها ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) فإذا ذكرت هذه الصيغة من الدعاء ثم سألت الله تعالى حاجتك استجيبت بإذن الله تعالى، كما قال صلى الله عليه وسلم ( دعوة ذي النون – يعني يونس عليه الصلاة والسلام – إذ هو في بطن الحوت ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) فإنه لم يدع بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له ) رواه الترمذي في سننه .


ومن الدعاء الحسن النافع الذي أخبر تعالى أنه استجاب به، دعوة المكروب التي دعا بها أيوب عليه السلام كما قال تعالى: {وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين } فكرري هذا الدعاء بما يتيسر لك بلا حد معين، فإنه من أنفع الأدعية وأحسنها.


ومن الصيغ الثابتة عنه صلوات الله وسلامه عليه: ( اللهم إني أسألك يا الله بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ثم تذكري حاجتك) .


ومن الدعاء الذي ذكره الله تعالى: {ربنا هب لنا من أزوجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً} .

ومن الدعاء العظيم الجامع، دعاء الكرب الذي ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم هو لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ورب العرش العظيم


فهذه أدعية نافعة ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم ومذكور بعضها في كتاب الله تعالى فحافظي عليها، وعلى أمثالها من الدعاء المشروع، وعلقي قلبك بالله، ولن يخيبك جل وعلا برحمته.

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 326 ، 475 ، 907 ، فتاوى نسائية رقم : 149 ، 764 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 

::: التعليقات : تعليق :::

« إضافة تعليق »

اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 9 = أدخل الكود

::: روابط ذات صلة :::

روابط ذات صلة

الفتاوي المتشابهة الفتوى التالية

القائمة الرئيسية

البحث

البحث في

جديد المقالات

مقالات علمية للشيخ

 

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة للبرامج التالية للاستفادة من المواد بالموقع:

Download Windows media Player

http://www.baitona.net