1- تفسير سورة الملك - حكمة خلق الموت والحياة وبيان قدرة الله في الخلق. - دروس المساجد المسئولية في الإسلام ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 518 - أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله ؟ وحديث أبي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة وإن زنى وإن سرق رغم انف أبي ذر - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 519 - الغنى غنى النفس وشرح مسألة أيهما أفضل الغنى أم الفقر ؟ شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري آداب وأحكام الأسواق في الإسلام ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 520 - كيف كان عيش النبي وأصحابه وتخليهم عن الدنيا وقصة أبي هريرة وأهل الصفة ومعجزة شربهم جميعا حتى شبعوا من قدح لبن واحدة. - شرح صحيح البخاري - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 521 المداومة على العمل ودخول الجنة برحمة الله وتقاسم درجاتها بالأعمال الصالحة والرجاء مع الخوف - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري تكريم الإسلام للإنسان . (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 522 - ما يكره من قيل وقال وحفظ اللسان وخطورة الكلمة وفضيلة الخوف من الله - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 523 - حُفَّت الجنة بالمكاره وحُفَّت النار بالشهوات ومعنى الهم في حديث من همَّ بحسنة أو سيئة والتحذير من محقرات الذنوب - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

زوجي أخصائي عظام بمستشفى خاص ويوجد استشاري بلا ضمير يؤذي المرضى بعمليات خاطئة ويطلب من زوجي أشياء غير صحيحة فهل يجب عليه طاعته في الخطأ والمريض إذا سأله هل ينصحه ؟

الفتوى
زوجي أخصائي عظام بمستشفى خاص ويوجد استشاري بلا ضمير يؤذي المرضى بعمليات خاطئة ويطلب من زوجي أشياء غير صحيحة فهل يجب عليه طاعته في الخطأ والمريض إذا سأله هل ينصحه ؟
137 زائر
17-08-2019
السؤال كامل

فتاوى المعاملات المالية رقم : 6418

السؤال : السلام عليكم كيف حالك يا شيخ ؟ عندي استفسار: زوجي طبيب أخصائي عظام يعمل في مستشفيات خاصة ويوجد استشاري ليس لديه ضمير ويؤذي المرضى بعمليات خاطئة ويشتري أشياء غالية ليسوا في حاجة إليها ويطلب من زوجي أشياء غير صحيحة وفي عرف المستشفى على زوجي أن يسمع كلامه ولم ير له عملية ناجحة فهل يجب على زوجي أن يسمع كلامه في الخطأ أم لا ؟ وأحيانا المريض يسأل زوجي ليأخذ رأيه هل هذا الطبيب جيد أم لا فهل ينصحه صريحا معه ويعرفه حقيقة الاستشاري ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 21 / 4 / 2019

نص السؤال : السلام عليكم كيف حالك يا شيخ ؟ عندي استفسار: زوجي طبيب أخصائي عظام يعمل في مستشفيات خاصة وعمله باليوم ويوجد طبيب استشاري كبير ليس لديه ضمير ويؤذي المرضى بعمليات خاطئة ويشتري لهم أشياء غالية ليسوا في حاجة إليها في العملية ولا يراعي الله في طلبه للتحاليل حتى لا تؤخذ من أجره لأن المريض يحاسب المستشفى على مبلغ مرة واحدة والمستشفى تحاسب الطبيب بناءا على الأشياء التي يطلبها فهو يقصر في طلب الأشياء حتى لا تُخصم من المبلغ الذي يأخذه ، ونظام المستشفى أن الطبيب يقوم بالعملية ويتابع المريض كل يوم أو يومين والمفروض ويشرف على الطبيب الذي في وقت الوردية الذي يأتمر بأوامره ويطلب من زوجي أشياء غير صحيحة وأشياء يجب أن يعملها فيمنعه من عملها وفي عرف المستشفى على زوجي أن يسمع كلام هذا الاستشاري ويحترمه ، وزوجي لم ير له أي عملية ناجحة فالسؤال : هل يجب على زوجي أن يسمع كلامه في الخطأ أم لا ؟ خاصة أن في عرف المستشفى أن هذه العملية دخلت باسم الاستشاري وبأمواله ويجب على زوجه اتباع كل أوامره . ثانيا : أحيانا المريض يسأل زوجي ليأخذ رأيه هل هذا الطبيب جيد أم لا ؟ ولكن طالما زوجي يعمل في المستشفى فيفرضوا عليه أن يقول إن الاستشاري جيد فهل يقول ذلك أم ينصح المريض فما هي الحرمة هل يكون صريحا مع المريض ويعرفه حقيقة الاستشاري أنه غير جيد أم الحرمة أنه لا يعمل ما تريده المستشفى بإدخال المريض تحت اسم هذا لاستشاري وشكرا لك والسلام عليكم ؟

رقم الفتوى : 6418

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله .

زادكم الله ورعا وتقى . فالرزق مقدر ومقسوم وما على الإنسان إلا السعي ليأكله من حلال .

وما ذكرتموه من صفات هذا الاستشاري تدل على خيانة شرف مهنة الطب والإضرار بالمرضى وتحميلهم فوق طاقتهم من مصاريف علاج لا يحتاجون إليها إضافة إلى أخطائه المتكررة التي تضر بصحة المرضى ، وزوجك إذا شاركه في ذلك سواء بالصمت عما يراه ويعلمه أو بتحويل المرضى إليه فهو شريك له في الخيانة والإثم ، وقد صح الحديث : " من غشنا فليس منا " رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه ، وحديث : " المكر والخديعة في النار " رواه البخاري معلقا في كتاب البيوع وصححه الألباني في "السلسة الصحيحة" (1057) .

كما إن المستشار مؤتمن ، ويجب على زوجك مصارحة المرضى الذين يسألونه عن حقيقة هذا الاستشاري أن يخبرهم ويصدق معهم لأن الرأي أمانة والتدليس والكتمان عن قول الحق خيانة .

بناءا على ما سبق فأنصح زوجك بالآتي :

1- أن يوقن بأن الرزق مضمون وليس بيد أحد من خلق الله فعليه أن يأكل لقمته بالحلال ويتحرى ما ينفقه على أهله من نفقة طيبة ، قال الله تعالى : " وفي السماء رزقكم وما توعدون . فورب السماء والأرض إنه لحق مثلما أنكم تنطقون " [الذاريات: 22 - 23] .

2- أن ينصح من يثق فيه من إدارة المستشفى بحقيقة الوضع إذا لم يقبل هذا الاستشاري نصيحته ، وذلك حرصا على حياة المرضى وسمعة المستشفى .

3- إذا لم يجد آذانا صاغية ووجد حرص الناس على المال والمصلحة أكبر من حرصهم على حياة الناس فعليه ألا يشارك في هذه الجريمة الشنيعة ويترك عمله في هذه المستشفى ويبحث له عن عمل في مكان آخر ، خاصة أن تخصصه في العظام مطلوب ولن تخلو مستشفى من حاجتها إليه ، ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه ، قال الله تعالى : " ومن يتق الله يجعل له مخرجا . ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شئ قدرا " [الطلاق: 2 - 3] .

والله تعالى أعلم.

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

8 + 9 =

/500