معية الله عز وجل . ( خطبة مكتوبة ) - الخطب المكتوبة نعمة الإسلام - خطبة جمعة برلين بألمانيا - خطب الجمعة 597 - لا يدخل الدجال مكة ولا المدينة وخروج يأجوج ومأجوج - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 598 - كتاب الأحكام - وجوب طاعة الله ورسوله وطاعة أولي الأمر مقيدة بطاعة الله ورسوله - وشرط الخليفة أن يكون قرشيا - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 10- والقرآن كلام الله ليس بمخلوق أنزله على رسوله وحيا وصدقه المؤمنون حقا . - شرح العقيدة الطحاوية 11- ورؤية الله حق لأهل الجنة بغير إحاطة ولا كيفية . - شرح العقيدة الطحاوية 12- ولا تثبت قدم الإسلام إلا على ظهر التسليم والاستسلام . - شرح العقيدة الطحاوية مكانة السنة في التشريع ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 15) هل اقتربت الساعة وقد ظهرت كل علاماتها الصغرى ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء 16) هل أصبح الإسلام اليوم غريباً بين أهله ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي - رياض العلماء
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

هل ورد عن النبي دعاء ليلة النصف من شعبان (اللَّهُمَّ يَا ذَا الْمَنِّ وَلَا يُمَنُّ عَلَيْهِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ يَا ذَا الطَّوْلِ وَالإِنْعَامِ...) ؟

الحديث
هل ورد عن النبي دعاء ليلة النصف من شعبان (اللَّهُمَّ يَا ذَا الْمَنِّ وَلَا يُمَنُّ عَلَيْهِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ يَا ذَا الطَّوْلِ وَالإِنْعَامِ...) ؟
282 زائر
09-04-2020
السؤال كامل

السؤال : هل ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم دعاء ليلة النصف من شعبان (اللَّهُمَّ يَا ذَا الْمَنِّ وَلَا يُمَنُّ عَلَيْهِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ، يَا ذَا الطَّوْلِ وَالإِنْعَامِ. لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ظَهْرَ اللَّاجِئينَ، وَجَارَ الْمُسْتَجِيرِينَ، وَأَمَانَ الْخَائِفِينَ. اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ كَتَبْتَنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ شَقِيًّا أَوْ مَحْرُومًا أَوْ مَطْرُودًا أَوْ مُقَتَّرًا عَلَيَّ فِي الرِّزْقِ، فَامْحُ اللَّهُمَّ بِفَضْلِكَ شَقَاوَتِي وَحِرْمَانِي وَطَرْدِي وَإِقْتَارَ رِزْقِي، وَأَثْبِتْنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ سَعِيدًا مَرْزُوقًا مُوَفَّقًا لِلْخَيْرَاتِ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ فِي كِتَابِكَ الْمُنَزَّلِ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكَ الْمُرْسَلِ: ﴿يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ﴾، إِلَهِي بِالتَّجَلِّي الْأَعْظَمِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَهْرِ شَعْبَانَ الْمُكَرَّمِ، الَّتِي يُفْرَقُ فِيهَا كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ وَيُبْرَمُ، أَنْ تَكْشِفَ عَنَّا مِنَ الْبَلَاءِ مَا نَعْلَمُ وَمَا لَا نَعْلَمُ وَمَا أَنْتَ بِهِ أَعْلَمُ، إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَكْرَمُ. وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ) ؟

البلد : مصر .

التاريخ : 7 / 4 / 2020

رقم الفتوى : 2054

جواب السؤال

الجواب : إن الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .

هذا الدعاء ليس له أصل ولا سند صحيح إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، بل فيه خطأ لا يوافق المنقول من النصوص ولا المعقول من صريح العقول وفيه تناقض عجيب فأوله يناقض آخره . فكيف يقول (إن كنت كتبتني ...) ثم يقول في آخره (فإنك قلت : يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب) . فمعنى الآية أن أم الكتاب لا محو فيه ولا إثبات فكيف يطالب بالمحو والاثبات في أم الكتاب ؟؟؟!!!! إن المحو والإثبات قد يجوز في علم المَلَك الذي علمه الله إياه فيما يتعلق بالقضاء المبرم والقضاء المعلق وليس في أم الكتاب الذي لا يتبدل ولا يتغير .

كما إن هذا الدعاء ينافي الأدب في سؤال الله القائم على الجزم واليقين وليس على الظن والاحتمال . فقد روى أبو داود والترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يَقولَنَّ أحدُكمْ : اللهُمَّ اغفِرْ لِي إنْ شِئْتَ ، اللهُمَّ ارْحمْنِي إنْ شِئْتَ ، اللهُمَّ ارزقْنِي إنْ شِئْتَ ، ولْيعزِمْ المسألَةَ ، فإنَّهُ يَفعلُ ما يَشاءُ ، ولا مُكْرِهَ لهُ " صححه الألباني في "صحيح الجامع" (7763) .

وأما تعليق الدعاء على الشرط بقوله "إن شئت" فليس من أدب الافتقار وتذلل العبد لربه عند المسألة.

وأما مطلق الدعاء بغير تخصيص دعاء بصيغة معينة في ليلة مخصوصة فهو جائز وفي كل وقت وكل ليلة لعموم قوله تعالى : " وقال ربكم ادعوني استجب لكم " [غافر: 60] ، وقوله جل وعلا : " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان " [البقرة: 186] .

* الاحتفال بليلة النصف من شعبان :

وأما الاحتفال بليلة النصف من شعبان والاجتماع لها في المساجد وتلاوة دعاء مخصوص فهذا السؤال وغيره مثل الاحتفال بالمولد النبوي وليلة الإسراء والمعراج وغيرها تعتبر أسئلة قديمة حديثة ، ويتم تصنيف العلماء على أساسها إلى سلفي متشدد أو صوفي متساهل ، وكم مزقت مثل هذه الأسئلة الأمة وفرقت كلمتها وشتت جمعها .

وإنني أرجو الله أن يأتي يوم ونكف عن مثل هذه الأسئلة لأنها تتعلق بنافلة أما توحيد الأمة وجمع كلمتها والحرص على ألفتها فإنها فرض واجب ، ولا ينبغي التضحية بفرض من أجل نافلة .

ومن منهجي عدم الخوض في مثل هذه الأسئلة التي قد عُلم جوابها وانتشر في الآفاق ولم يعد غامضا ولا مبهما خاصة وأمام أمتنا مصائب كبيرة وفتن هائلة وأعداء كثر ليس في قلوبهم رحمة لاستئصال شأفة هذه الأمة ، فهل ننشغل عن قضايانا الكبرى بالعراك في هذه المسائل القديمة ؟ ولماذا تثار كل عام رغم وضوح الجواب فيها ؟ ولماذا تفترق الأمة وتتمزق من أجل مسألة طواها النسيان وأفتى فيها العلماء والفقهاء بالدليل والبرهان ؟

أخي الحبيب : الناس أمام هذه المسالة فريقان :

الفريق الأول : يقول أنها بدعة لم يأت بها دليل حيث لا يجوز تخصيص يوم بعبادة كالصدقة أو اتخاذه عيدا لأن العيد عبادة ، وهذا أمر لم يثبت بدليل شرعي .

الفريق الثاني : يقول أن نصوص الدعاء جاءت مطلقة في كل وقت ولم يأت ما يقيدها ، كما جاءت أحاديث كثيرة منها ما يرقى إلى درجة الحسن يمكن الاستشهاد بها على فضيلة تلك الليلة منها :

1- عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله يطلع على عباده في ليلة النصف من شعبان فيغفر للمؤمنين ويملي للكافرين ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه " .

( رواه الطبراني في المعجم الكبير : 18069 وحسنه الألباني في صحيح الجامع : 1898 )

2- عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن " .

( رواه ابن ماجه : 1380 ، وابن حبان في صحيحه : 5782 ، والبيهقي في شعب الإيمان : 3540 ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع : 1819 وصحيح ابن ماجه : 1148)

3- عن كثير بن مرة الحضرمي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " في ليلة النصف من شعبان يغفر الله لأهل الأرض إلا لمشرك أو مشاحن " .

( رواه البيهقي مرسلا في شعب الإيمان : 3538 ، وصححه الألباني في صحيح الجامع : 4268 )

4- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا انتصف شعبان فلا تصوموا حتى يكون رمضان " .

(رواه أحمد (442/2)، وأبو داود (2337)، والنسائي في السن الكبرى (2923) ، والترمذي (738) ، وابن ماجة (1651) ، وصححه الألباني في صحيح الجامع : 397) .

وكما ترى لكل فريق ما يستند إليه ، والمؤمن الصافي العقيدة يدرك ببصيرة قلبه أين الحق فيتبعه حتى لا يلقى الله بمعصية يستحسنها بعقله وهواه ويظنها طاعة وقربى إلى الله .

وجاء في صحيحي البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعائشة رضي الله عنها : " يا عائشة لولا أن قومك حديثو عهد بجاهلية لأمرت بالبيت فهدم فأدخلت فيه ما أخرج منه وألزقته بالأرض وجعلت له بابين بابا شرقيا وبابا غربيا فبلغت به أساس إبراهيم " .

ولما جاء رجل من أهل العراق يسأل ابن عمر رضي الله عنه عن دم البراغيث هل نجس أم لا ؟ فقال ابن عمر : انظروا إلى هذا يسألني عن دم البراغيث وقد قتلوا ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم !!!

وأنصح لكم ولجميع المسلمين بعدم إحراج العلماء بمثل هذه الأسئلة التي اتضح جوابها وكفينا بغيرنا من الفقهاء والعلماء الأجلاء ، وأن نلتفت إلى قضايا أمتنا وتحديات العصر ففيها ما يشغلنا عن نوافل إن صحت تؤدي لهدم فرائض ، ورضي الله عن أبي بكر حيث قال : اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هاتين الفتويين بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 862 ، 2422 ] .


والله تعالى أعلم

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 2 =

/500
روابط ذات صلة
الحديث السابق
الأحاديث المتشابهة الحديث التالي