الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء. ( خطبة مسموعة) - الخطب الصوتية 611 - كتاب الاعتصام بالسنة ومعنى أوتيت جوامع الكلم والاقتداء بسنن رسول الله - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 24) كيف ندعو الله باسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء 612 - كل الأمة يدخلون الجنة إلا مَنْ أبى - والنهي عن كثرة السؤال والاختلاف - والاجتهاد في امتثال الأمر واجتناب النهي - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 25) ماذا تعرف عن الإمام البخاري ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء عناية القرآن بالقيم الأخلاقية. ( خطبة مكتوبة ) - الخطب المكتوبة 613 - النهي عن كثرة السؤال فيما لا يعني وما لم يقع والكف عن وساوس الشيطان كالسؤال عن المغيبات أو سؤال من خلق الله - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء ..فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم - خطب الجمعة 614 - كراهة التعمق والتنازع والغلو في الدين والبدع وذم الرأي الفاسد وتكلف القياس مع وجود نص من كتاب أو سنة أو إجماع - شرح صحيح البخاري . - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 26) بادر قبل أن تغادر - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

نحن بصدد شراء قطعة أرض لبناء المسجد واتفقنا مع صاحب الأرض على تقسيط المبلغ على سنتين فهو يريد أن يزيد بند في الاتفاق أننا لو تأخرنا عن موعد السداد تكون هناك غرامة فهل هذا جائز ؟

الفتوى
نحن بصدد شراء قطعة أرض لبناء المسجد واتفقنا مع صاحب الأرض على تقسيط المبلغ على سنتين فهو يريد أن يزيد بند في الاتفاق أننا لو تأخرنا عن موعد السداد تكون هناك غرامة فهل هذا جائز ؟
123 زائر
27-09-2020
السؤال كامل

فتاوى المعاملات المالية رقم : 6520

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخ خالد . نحن الآن بصدد شراء قطعة أرض لبناء المسجد واتفقنا مع صاحب الأرض على تقسيط المبلغ على سنتين بحيث ندفع مبلغ شهري لصاحب الأرض فهو يريد أن يزيد بند في الاتفاق أننا لو تأخرنا عن موعد السداد المتفق عليه مسبقا أن تكون هناك غرامة وتكون نسبة من المبلغ المتبقي فهل هناك شئ في الشريعة يسمح بهذا أن الإنسان لو تأخر في موعد السداد وسبب ضرر لصاحب الأرض أنه يوقع علينا غرامة فرجاء الرد حتى ننهي الاتفاق معه وجزاكم الله خيرا ؟

البلد : نيوزيلاندا .

التاريخ : 22 / 4 / 2020

رقم الفتوى : 6520

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

أعانكم الله على شراء الأرض وبناء المسجد .

إذا تم العقد صحيحا فهو عقد ملزم وعلى الطرفين الالتزام بما اتفقا عليه ، والمبلغ الذي يتم سداده على دفعات هو دَيْن في ذمة المشتري يجب عليه سداده في الموعد المتفق عليه في العقد ، فإذا لم يتمكن المشتري من سداد باقي الثمن فعلى البائع أن يمهله مدة شهر أو شهرين حسبما يراه مناسبا ، فإذا عجز المشتري عن السداد فإن للبائع فسخ العقد ورد المبلغ المدفوع إلى المشتري واسترداد الأرض المباعة .

ولا يجوز للبائع أن يأخذ زيادة على المبلغ المتفق عليه لأنه بمثابة غرامة تأخير وهذا هو ربا النسيئة المحرم الذي كان معروفا في الجاهلية ، حيث إذا حلَّ موعد الدين يقول صاحب المال للمدين : تقضي أم تربي ؟ فإذا وافق المدين ، زاد هذا في المال وزاد ذاك في الأجل .

وقد قال الله تعالى : " وأحل الله البيع وحرم الربا " [البقرة: 275] ، وروى أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لعن الله آكل الربا ، وموكله ، وشاهده ، وكاتبه " .

وقد بحث مجمع الفقه الإسلامي الدولي في دورته الثانية عشرة بالرياض 1421 هـ موضوع الشرط الجزائي، وجاء في قراره ما يلي : (يؤكد المجلس قراراته السابقة بالنسبة للشرط الجزائي الواردة في قراره في السلم رقم 85 (2/9) ونصه : ( لا يجوز الشرط الجزائي عن التأخير في تسليم المسلم فيه ، لأنه عبارة عن دين ، ولا يجوز اشتراط الزيادة في الديون عند التأخير ) .

وقراره في البيع بالتقسيط رقم 51 (2/6) ونصه : ( إذا تأخر المشتري المدين في دفع الأقساط بعد الموعد المحدد فلا يجوز إلزامه أي زيادة على الدَيْن بشرط سابق أو بدون شرط ؛ لأن ذلك ربا محرم. ) .

والأصل أن يصبر البائع على المشتري مدة يُتفق عليها مثل شهر أو شهرين أو أكثر أو أقل إلى حين ميسرة ، وذلك لقوله تعالى : " وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون " [البقرة: 280] ، فإذا عجز المشتري عن السداد فإن من حق البائع فسخ العقد واسترداد الأرض ورد المبلغ الذي تم دفعه إلى المشتري .

فإذا حدث نزاع أو خلاف بين الطرفين ولم يتراضيا إلى حل للخلاف فيجب أن يُرد الأمر إلى القضاء للفصل في هذا النزاع .

فإذا لم تتمكنوا من الاتفاق مع البائع على إلغاء هذا الشرط الربوي وهو الشرط الجزائي المفسد للعقد فيمكنكم الصلاة في أي مكان بالإيجار إلى حين استكمال باقي المبلغ المطلوب ، والصلاة تصلح في أي مكان طاهر ، فالأرض كلها مسجد وترابها طهور كما صح في الحديث .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتوى بالموقع : [ فتاوى مالية رقم : 568 ، 584 ، 599 ، 1537 ، 1553 ، 1562 ، 3102 ، 3121 ، 3344 ، 6058 ، 6192 ، 6293 ، 6144 ، 6394 ، 6439 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

3 + 7 =

/500