الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء. ( خطبة مسموعة) - الخطب الصوتية 611 - كتاب الاعتصام بالسنة ومعنى أوتيت جوامع الكلم والاقتداء بسنن رسول الله - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 24) كيف ندعو الله باسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء 612 - كل الأمة يدخلون الجنة إلا مَنْ أبى - والنهي عن كثرة السؤال والاختلاف - والاجتهاد في امتثال الأمر واجتناب النهي - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 25) ماذا تعرف عن الإمام البخاري ؟ فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء عناية القرآن بالقيم الأخلاقية. ( خطبة مكتوبة ) - الخطب المكتوبة 613 - النهي عن كثرة السؤال فيما لا يعني وما لم يقع والكف عن وساوس الشيطان كالسؤال عن المغيبات أو سؤال من خلق الله - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري الأسباب الظاهرة والباطنة لرفع البلاء ..فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم - خطب الجمعة 614 - كراهة التعمق والتنازع والغلو في الدين والبدع وذم الرأي الفاسد وتكلف القياس مع وجود نص من كتاب أو سنة أو إجماع - شرح صحيح البخاري . - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 26) بادر قبل أن تغادر - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

هل يجوز للمرأة أن تصلي صلاة الاستخارة لتسأل الله أن تنفصل عن زوجها ؟

الفتوى
هل يجوز للمرأة أن تصلي صلاة الاستخارة لتسأل الله أن تنفصل عن زوجها ؟
109 زائر
15-10-2020
السؤال كامل

فتاوى نسائية رقم : 4568

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله. هل يجوز للمرأة أن تصلي صلاة الاستخارة لتسأل الله أن تنفصل عن زوجها ؟

البلد : إنجلترا .

التاريخ : 14 / 5 / 2020

رقم الفتوى : 4568

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

الاستخارة تكون في الأمور المباحة ، والطلاق في الأصل هو حق لا تملكه المرأة فكيف تستخير الله فيه ، الطلاق حق الرجل وحده إلا إذا اشترطت المرأة في عقد الزواج أن تكون العصمة بيدها ، والذي من حق المرأة شرعاً هو الخلع وفيه تفتدي نفسها من عقد الزوجية بأن تدفع للزوج ما أعطاها من مهر أو أي مبلغ من المال يتفقان عليه ، وإذا تم الخلع بموافقة زوجها يسقط حقها في نفقة المتعة ومؤخر الصداق .

أما إذا كان الزوج مقصرا في واجباته الشرعية كامتناعه عن النفقة أو المبيت أو المعاشرة بالمعروف أو ضربها أو شتمها وسبها وآذاها فإن لها أن ترفع أمرها إلى القضاء وتطلب الطلاق للضرر وهنا يكون لها كامل حقوقها من نفقة المتعة ومؤخر الصداق .

هذه هي الحالات الثلاث لإنهاء العلاقة الزوجية :

الخلع ...... حق الزوجة

الطلاق...... حق الزوج

الطلاق للضرر .... حق الزوجة .

وإن كان بعض العلماء قد قال بطلب الاستخارة للزوجة في طلب الطلاق إذا كانت هناك أسباب تقتضيه ، وأما طلب الطلاق بغير سبب مشروع فإنه منهي عنه للحديث الذي رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه عَنْ ثَوْبَانَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَيُّمَا امْرَأَةٍ سَأَلَتْ زَوْجَهَا طَلاقًا فِي غَيْرِ مَا بَأْسٍ فَحَرَامٌ عَلَيْهَا رَائِحَةُ الْجَنَّة " صححه الألباني في "صحيح أبي داود" ، وروى الطبراني عن عقبة بن عامر رضي الله عنه أن لنبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن المختلعات هن المنافقات " صححه الألباني في "صحيح الجامع" (1934) .

ولكنني مع القول بأنه لا استخارة للزوجة في طلب الطلاق لأنه حق خالص للزوج ، و أما طلب الطلاق للضرر فلا يحتاج أيضا لاستخارة لوقوع الضرر ويمكنها رفع شأنها للقضاء .

والله تعالى أعلم.

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

3 + 2 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي