4- نصائح مهمة للداعي أثناء الدعوة - فقة الدعوة إلى الله 623 - السؤال بأسماء الله والاستعاذة بها وشرح حديث (أنا عند ظن عبدي بي) وأيهما أفضل الملائكة أم صالحي بني آدم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 624 - شرح قوله (كل شئ هالك إلا وجهه) وإثبات صفات الذات لله تعالى من الوجه واليد والعين مع التنزيه عن مشابهة المخلوقين - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 28 - الخير والشر مقدران على العباد والأعمال بقدر الاستطاعة - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 29 - كل شئ يجري بمشيئة الله وعلمه وقضائه وقدره - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 30 - الله يملك كل شئ ولا غنى عنه طرفة عين والله يغضب ويرضى - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية صفات العالم الذي نتلقى عنه العلم - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء الإمام الشافعي ودوره التجديدي في عصره ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 625 - غَيرة الله أن يأتي العبد ما حرم الله عليه وقول الصحابة والتابعين في قوله (الرحمن على العرش استوى) وإجماعهم على الإيمان بذلك مع التنزيه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 33) حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا غيركم - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

لماذا نزل القرآن باللغة العربية ؟ هل هي مفضلة على اللغات الأخرى ؟

الفتوى
لماذا نزل القرآن باللغة العربية ؟ هل هي مفضلة على اللغات الأخرى ؟
181 زائر
31-10-2020
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8448

السؤال : لماذا نزل القرآن باللغة العربية ؟ هل هي مفضلة على اللغات الأخرى ؟

البلد : مصر .

هذه من أسئلة الطلاب بعد انتهاء دورة العقيدة في شرح أركان الإيمان بتاريخ : شوال / ذو القعدة 1441 الموافق يونيو/ يوليو 2020 م .

التاريخ : 23 / 6 / 2020

رقم الفتوى : 8448

جواب السؤال

الجواب : إن الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .

كل رسول أرسله الله إلى قومه كان يتكلم معهم بلسان قومه الذين بُعث فيهم حتى يفهموا عنه مقصود الرسالة ، وقد أكد القرآن ذلك أن كل رسل بعثه الله كان بلسان قومه ليقيم عليهم الحجة بالبيان الواضح حتى لا يتعللوا بأنهم لم يفهموا لغة الرسول أو لغة الكتاب الذي جاء به ، قال الله تعالى : " وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم " [إبراهيم: 4] .

قال ابن جرير الطبري رحمه الله في تفسيره :

[ وما أرسلنا إلى أمة من الأمم ، يا محمد، من قبلك ومن قبلِ قومك ، رسولا إلا بلسان الأمة التي أرسلناه إليها ولغتهم ( ليبين لهم ) يقول: ليفهمهم ما أرسله الله به إليهم من أمره ونَهيه ، ليُثْبت حجة الله عليهم ، ثم التوفيقُ والخذلانُ بيد الله ، فيخذُل عن قبول ما أتاه به رسُوله من عنده من شاء منهم ، ويوفّق لقبوله من شاء. ] اهـ.

وقال ابن كثير رحمه الله في تفسير هذه الآية :

[ هذا من لطفه تعالى بخلقه : أنه يرسل إليهم رسلا منهم بلغاتهم ليفهموا عنهم ما يريدون وما أرسلوا به إليهم ، كما قال الإمام أحمد ... عن أبي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لم يبعث الله عز وجل نبيا إلا بلغة قومه ". ] اهـ.

وقال الله تعالى : " وإنه لتنزيل رب العالمين . نزل به الروح الأمين . على قلبك لتكون من المنذرين . بلسان عربي مبين " [الشعراء: 191 - 195] .

قال ابن جرير الطبري رحمه الله في تفسيرها :

[ يقول: لتنذر قومك بلسان عربي مبين, يبين لمن سمعه أنه عربي, وبلسان العرب نـزل, والباء من قوله ( بلسان ) من صلة قوله: ( نـزلَ ) وإنما ذكر تعالى ذكره أنه نـزل هذا القرآن بلسان عربي مبين في هذا الموضع, إعلاما منه مشركي قريش أنه أنـزله كذلك, لئلا يقولوا إنه نـزل بغير لساننا, فنحن إنما نعرض عنه ولا نسمعه, لأنا لا نفهمه, وإنما هذا تقريع لهم, وذلك أنه تعالى ذكره قال: وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ إِلا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ . ثم قال: لم يعرضوا عنه لأنهم لا يفهمون معانيه, بل يفهمونها, لأنه تنـزيل رب العالمين نـزل به الروح الأمين بلسانهم العربيّ, ولكنهم أعرضوا عنه تكذيبا به واستكبارا فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ .] اهـ.

ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم نبي عربي أرسل الله إلى قومه وهم من العرب ، فكان المناسب أن ينزل القرآن بلغة قومه الذين بُعث فيهم وأُرسل إليهم ، وهذه من حكمة نزول القرآن بلغة العرب .

كما إن اللغة العربية هي أفضل اللغات لما تمتاز به من الفصاحة والبلاغة وغزارة المعنى في اللفظ الواحد ، والقرآن هو آخر الكتب المنزلة من عند الله على آخر رسله صلى الله عليه وسلم ، وهو المعجزة الباقية الخالدة إلى يوم القيامة ، والتحدى به قائم أن يأتي أحد بسورة أو آية من مثله ، وذلك لما فيه من الإعجاز والفصاحة والبلاغة ودقة المعنى وروعة البيان .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 8 =

/500