4- نصائح مهمة للداعي أثناء الدعوة - فقة الدعوة إلى الله 623 - السؤال بأسماء الله والاستعاذة بها وشرح حديث (أنا عند ظن عبدي بي) وأيهما أفضل الملائكة أم صالحي بني آدم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 624 - شرح قوله (كل شئ هالك إلا وجهه) وإثبات صفات الذات لله تعالى من الوجه واليد والعين مع التنزيه عن مشابهة المخلوقين - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 28 - الخير والشر مقدران على العباد والأعمال بقدر الاستطاعة - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 29 - كل شئ يجري بمشيئة الله وعلمه وقضائه وقدره - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 30 - الله يملك كل شئ ولا غنى عنه طرفة عين والله يغضب ويرضى - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية صفات العالم الذي نتلقى عنه العلم - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء الإمام الشافعي ودوره التجديدي في عصره ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 625 - غَيرة الله أن يأتي العبد ما حرم الله عليه وقول الصحابة والتابعين في قوله (الرحمن على العرش استوى) وإجماعهم على الإيمان بذلك مع التنزيه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 33) حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا غيركم - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

حمايا له ستة بنين وسبع بنات توفاه الله وعنده أملاك شقق ومحلات وكتب عقودا للبنين بإيجار زهيد قابل للتجديد ولم يكتب للزوجة أو البنات أى شئ فهل يأثم الأب ويأثم بنوه لإصرارهم على تلك العقود ؟

الفتوى
حمايا له ستة بنين وسبع بنات توفاه الله وعنده أملاك شقق ومحلات وكتب عقودا للبنين بإيجار زهيد قابل للتجديد ولم يكتب للزوجة أو البنات أى شئ فهل يأثم الأب ويأثم بنوه لإصرارهم على تلك العقود ؟
161 زائر
05-11-2020
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8452

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . شيخنا الفاضل بعد التحية. حمايا له ستة أولاد بنين وسبع بنات وتوفاه الله وعنده أملاك شقق ومحلات ولكن لحجب البنات عن إرثهم من المحلات كتب عقودا للبنين بإيجار لمدة ٥٩ عاما بمقابل ٥٠ جنيها كقيمة إيجارية وقابلة للتجديد لمرات لا نهاية لها كما يحق له التأجير من الباطن والإنتفاع بالإيجار الذى تصل قيمته إلى ٦ آلاف جنيه فى الشهر مع العلم أن قيمة المحل تقدر بحوالى ٢.٥ مليون جنيه وكل ولد معه بنت كميراث شرعى بالمحل فأصبح هو وارث ومستأجر لنفس العين فيدفع للبنت جزء من الإيجار الزهيد لانه يعتبر مالك وبنسبة ضعف البنت وفعل ذلك للشقق فقد كتب لكل واحد من البنين عقدا مماثل لعقد المحل ولم يكتب للزوجة أو البنات أى شئ إطلاقا إلا ورثهم فيما تبقى من ششق ومحلات إيجارها قديم لا قيمة له ولا طائل من ورائه. السؤال : هل يأثم الأب ومن ثم هل يأثم بنوه على إصرارهم على تلك العقود ؟ أفتونا حتى نستطيع فض النزاع لأن منهم من سيرضى بحكم الشرع. وجزاكم الله خيرا

البلد : مصر .

التاريخ : 29 / 6 / 2020

رقم الفتوى : 8452

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

يجب عند وفاة الميت أن تقسم التركة على الورثة حسب أنصبتهم الشرعية وذلك بعد خصم الديون وإنفاذ الوصية إن وجدت وذلك لقول الله تعالى : " من بعد وصية توصون بها أو دين " [النساء: 12] ، ويبدأ تقسيم التركة بإعطاء أصحاب الفروض نصيبهم وهي هنا الزوجة فلها الثمن لوجود الفرع الوارث ثم يقسم باقي التركة على الأولاد للذكر مثل حظ الأنثيين .

وما فعله المتوفي من حرمان الزوجة والبنات من حقوقهن وكتابة عقود إيجار ونحوه للأولاد الذكور فقط فكل ذلك باطل مخالف لشرع الله ، وعلى الورثة أن يستغفروا الله له ويعيدوا تقسيم التركة حسب القسمة الشرعية .

وفي مثل هذه الحالات يتم استخراج إعلان الوراثة أولا من المحكمة حتى يعلم كل وارث نصيبه ، فإذا علم نصيبه أمكنه التصرف فيه بالبيع أو الإيجار أو الهبة أو التبرع أو غير ذلك من سائر التصرفات المالية كأي مالك يتصرف في أملاكه .

فإذا حدث نزاع بين الورثة على أحد العقارات فيحكم بينهم القاضي حتى لو اضطر إلى بيع العقار وتقسيم ثمنه على أطراف النزاع كل على حسب نصيبه الشرعي .

* تنبيه مهم :

لا يمكن الاكتفاء في مسائل الميراث ولا الاعتماد على مجرد فتوى أعدها مفت طبقاً لسؤال ورد عليه ، بل لا بد من أن ترفع للمحاكم الشرعية كي تنظر فيها وتحقق، فقد يكون هناك وارث لا يطلع عليه إلا بعد البحث ، وقد تكون هناك وصايا أو ديون أو حقوق أخرى لا علم للورثة بها ، ومن المعروف أنها مقدمة على حق الورثة في المال ، فلا ينبغي إذاً تقسيم التركة دون مراجعة المحاكم الشرعية إذا كانت موجودة ، وذلك تحقيقاً لمصالح الأحياء والأموات .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

1 + 7 =

/500