4- نصائح مهمة للداعي أثناء الدعوة - فقة الدعوة إلى الله 623 - السؤال بأسماء الله والاستعاذة بها وشرح حديث (أنا عند ظن عبدي بي) وأيهما أفضل الملائكة أم صالحي بني آدم - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 624 - شرح قوله (كل شئ هالك إلا وجهه) وإثبات صفات الذات لله تعالى من الوجه واليد والعين مع التنزيه عن مشابهة المخلوقين - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 28 - الخير والشر مقدران على العباد والأعمال بقدر الاستطاعة - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 29 - كل شئ يجري بمشيئة الله وعلمه وقضائه وقدره - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية 30 - الله يملك كل شئ ولا غنى عنه طرفة عين والله يغضب ويرضى - شرح العقيدة الصحاوية . - شرح العقيدة الطحاوية صفات العالم الذي نتلقى عنه العلم - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء الإمام الشافعي ودوره التجديدي في عصره ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 625 - غَيرة الله أن يأتي العبد ما حرم الله عليه وقول الصحابة والتابعين في قوله (الرحمن على العرش استوى) وإجماعهم على الإيمان بذلك مع التنزيه - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 33) حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا غيركم - فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبد العليم متولي . - رياض العلماء
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

هل يوجد فرق بين صلاة الإشراق وصلاة الضحي ؟

الفتوى
هل يوجد فرق بين صلاة الإشراق وصلاة الضحي ؟
117 زائر
14-11-2020
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8458

السؤال : السلام عليكم. هل يوجد فرق بين صلاة الإشراق وصلاة الضحي ؟ جزاك الله عنا خيرا

البلد : مصر .

التاريخ : 7 / 7 / 2020

رقم الفتوى : 8458

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

لا فرق بين صلاة الضحى وما يسمى الإشراق نسبة إلى شروق الشمس ، ولكن التسمية الصحيحة التي جاء بها الكتاب والسنة عن هذا الوقت هي كلمة : الضحى ، قال الله تعالى : " والضحى. والليل إذا سجى " [الضحى: 1 – 2] ، وقال تعالى حكاية عن موسى عليه السلام : " قال موعدكم يوم الزينة وأن يحشر الناس ضحى " [طه: 59] ، وقال تعالى : " أو أمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا ضحى وهم يلعبون" [الأعراف: 98] إلى غيرها من الآيات .

وأما السنة فعن أَبي هُريرةَ رضي الله عنه قَالَ : " أَوْصَاني خلِيلي ﷺ بثَلاثٍ : صيَامِ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ مِن كلِّ شَهرٍ، وَرَكعَتَي الضُحى، وأَن أُوتِر قَبْلَ أَنْ أَنامَ " متفقٌ عَلَيْهِ.
وعَنْ أَبي الدَرْدَاءِ رضي الله عنه قالَ : " أَوْصَانِي حَبِيبي ﷺ بِثلاث لَنْ أَدَعهُنَّ مَا عِشْتُ : بصِيامِ ثَلاثَة أَيَّامٍ مِن كُلِّ شَهْر، وَصَلاةِ الضحَى، وَبِأَنْ لاَ أَنَام حَتى أُوتِر " . رواهُ مسلمٌ. .

وصلاة الضحى وقتها بعد إشراق الشمس بحوالي ثلث الساعة ، ولكن الناس سموها صلاة الإشراق لوجودها بعد إشراق الشمس وهي تسمية غير صحيحة ولا يوجد في السنة ما يسمى صلاة الإشراق وإنما الوارد في السنة هو صلاة الضحى وهذا هو الاسم الصحيح لها .

وأفضل وقت لصلاة الضحى هو عند ارتفاع الشمس واشتداد الحر لما ثبت في هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم أن صلاة الأوابين حين ترمض الفصال ، فعن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على أهل قباء وهم يصلون فقال: "صلاة الأوابين إذا رمضت الفصال" رواه مسلم. زاد ابن أبي شيبة في المصنف: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على أهل قباء وهم يصلون الضحى، فقال : "صلاة الأوابين إذا رمضت الفصال من الضحى" وفي رواية لابن مردويه في تفسيره، وهم يصلون بعدما ارتفعت الشمس. ومعنى رمضت: احترقت أخفافها من شدة الحر.
والرمضاء: هي التراب الساخن من شدة وهج الشمس. وهي شدة الحرِّ.
قال الإمام ابن الأثير : (المراد بصلاة الأوابين: صلاة الضحى عند الارتفاع واشتداد الحر، واستدل به على فضل تأخير الضحى إلى شدة الحر. والفصيل هو الصغير من الإبل). ا.هـ

قال الإمام المناوي في فيض القدير: وفي رواية لمسلم "إذا رمضت الفصال" أي حين تصيبها الرمضاء فتحرق أخفافها لشدة الحر، فإن الضحى إذا ارتفع في الصيف يشتد حر الرمضاء، فتحرق أخفاف الفصال لمماستها، وإنما أضاف الصلاة في هذا الوقت إلى الأوابين لأن النفس تركن فيه إلى الدعة والاستراحة، فصرفها إلى الطاعة والاشتغال فيه بالصلاة رجوع من مراد النفس إلى مرضاة الرب، ذكره القاضي. انتهى.
والحاصل أن صلاة الأوابين هي (صلاة الضحى) لقوله عليه الصلاة والسلام: "لا يحافظ على صلاة الضحى إلا أواب، وهي صلاة الأوابين" رواه ابن خزيمة والحاكم، وحسنه الألباني في صحيح الجامع من حديث أبي هريرة (2/1263) .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

9 + 2 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي