519 - الغنى غنى النفس وشرح مسألة أيهما أفضل الغنى أم الفقر ؟ شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري آداب وأحكام الأسواق في الإسلام ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 520 - كيف كان عيش النبي وأصحابه وتخليهم عن الدنيا وقصة أبي هريرة وأهل الصفة ومعجزة شربهم جميعا حتى شبعوا من قدح لبن واحدة. - شرح صحيح البخاري - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 521 المداومة على العمل ودخول الجنة برحمة الله وتقاسم درجاتها بالأعمال الصالحة والرجاء مع الخوف - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري تكريم الإسلام للإنسان . (خطب مكتوبة) - الخطب المكتوبة 522 - ما يكره من قيل وقال وحفظ اللسان وخطورة الكلمة وفضيلة الخوف من الله - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 523 - حُفَّت الجنة بالمكاره وحُفَّت النار بالشهوات ومعنى الهم في حديث من همَّ بحسنة أو سيئة والتحذير من محقرات الذنوب - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري مكانة الصحابة في الكتاب والسنة ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 524 الأعمال بالخواتيم والعزلة راحة من خلطاء السوء ومعنى رفع الأمانة من القلوب والترهيب من الرياء والسمعة ومعنى مجاهدة النفس - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 525 التواضع وشرح حديث (من عادى لي وليا) وقول النبي (بُعثت أنا والساعة كهاتين) ومن علامات الساعة طلوع الشمس من مغربها - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

هل يجوز أن أقص شعري في العمرة بنفسي ؟ هل قص الشعر ينبغي أن يكون الشعر بأكمله أم جزء من كل ناحية؟ هل الأفضل أقص شعري قبل العمرة أم بعدها ؟

الفتوى
هل يجوز أن أقص شعري في العمرة بنفسي ؟ هل قص الشعر ينبغي أن يكون الشعر بأكمله أم جزء من كل ناحية؟ هل الأفضل أقص شعري قبل العمرة أم بعدها ؟
54075 زائر
07-02-2014
السؤال كامل
فتاوى عامة رقم : 2341
السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا ناوي أذهب للعمرة إن شاء الله بعد شهرين وبغيت استفسر عن قص الشعر في العمرة 1) هل يجوز أن أقص شعري بنفسي؟ 2) هل قص الشعر ينبغي أن يكون الشعر بأكمله أم جزء من كل ناحية؟ 3) هل الأفضل أقص شعري قبل العمرة أم بعدها ؟ وأشكركم..وجزاكم الله خير ؟
البلد : الإمارات .
التاريخ : 13 / 1 / 2014 .
رقم الفتوى : 2341 .
جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

1) يجوز للمحرم أن يتحلل من إحرامه بقص شعره بنفسه أو بغيره ، لأن التحلل من الإحرام يكون بالحلق أو التقصير سواء كان ذلك بالنفس أو الغير ، وقد حلق الصحابة بعضهم لبعض يوم الحديبية .

2) الأصل أن يكون الحلق من كافة جوانب شعر الرأس ، لأن هذا هو الموافق لظاهر الآية: (مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ) [الفتح:27].

وقد ذهب بعض العلماء إلى جواز حلق بعض الشعر، والأول أحوط . وحلق رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه وقال : لتأخذوا عني مناسككم ، والأفضل هو حلق جميع شعر الرأس ، فقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم للمحلقين ثلاثا ودعا للمقصرين واحدة كما روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال في حجة الوداع: «اللَّهُمَّ اغْفِر للمحلِّقينَ». قالوا: يا رسولَ الله، وللمُقصِّرينَ. قال: «اللَّهُمَّ اغْفِر للمحلِّقينَ». قالوا: يا رسولَ الله، وللمقصِّرينَ. قال: «اللَّهُمَّ اغْفِر للمحلِّقينَ». قالوا: يا رسولَ الله، وللمقصرينَ. قال: «وللمقصرين» .

وأما القدر الذي يجزئ أخذه من شعر الرأس فمختلف فيه بين أهل العلم ، وبين النووي في شرح المهذب أقوال العلماء في المسألة فقال ـ رحمه الله : [ قد ذكرنا أن الواجب من الحلق أو التقصير عندنا ثلاث شعرات وبه قال أبو ثور.

وقال مالك وأحمد: يجب أكثر الرأس، وقال أبو حنيفة يجب ربعه، وقال أبو يوسف نصفه، واحتجوا بأن النبي صلى الله عليه وسلم حلق جميع رأسه، وقال صلى الله عليه وسلم: لتأخذوا عني مناسككم. وهو حديث صحيح كما سبق مرات، قالوا ولأنه لا يسمى حالقا بدون أكثره.

واحتج أصحابنا بقوله تعالى: مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ.

والمراد شعور رؤوسكم والشعر أقله ثلاث شعرات ولأنه يسمى حالقا يقال حلق رأسه وربعه وثلاث شعرات منه، فجاز الاقتصار على ما يسمى حلق شعر وأما حلق النبي صلى الله عليه وسلم جميع رأسه فقد أجمعنا على أنه للاستحباب وأنه لا يجب الاستيعاب. ] ا.هـ.

ولا شك في أن الأحوط والأبرأ للذمة العمل بقول مالك وأحمد في وجوب حلق أو تقصير أكثر الرأس وإن كان القول بإجزاء حلق ثلاث شعرات هو قول الشافعي وجماعة من أهل العلم، والتقصير جائز للمعذور وغيره وإن كان الحلق أفضل إلا للمتمتع في تحلله من عمرته، ودليل ذلك قوله تعالى: مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ {الفتح 27}.

ودعا النبي صلى الله عليه وسلم للمحلقين ثلاثا وللمقصرين واحدة، فدل على إجزاء التقصير ولو من غير عذر وأن الحلق أفضل كما بينا.

وأما المرأة فإنه لا يشرع لها الحلق بالإجماع، وإنما تقصر من أكثر شعرها استحبابا عند من قال بإجزاء أخذ ثلاث شعرات، ووجوبا عند مالك وأحمد، قال النووي في شرح المهذب: قال ابن المنذر: أجمعوا أن لا حلق على النساء إنما عليهن التقصير قالوا: ويكره لهن الحلق، لأنه بدعة في حقهن وفيه مثلة.

واختلفوا في قدر ما تقصره، فقال ابن عمر والشافعي وأحمد وإسحق وأبو ثور: تقصر من كل قرن مثل الأنملة. انتهى.

3) لا يجوز قص الشعر قبل الانتهاء من العمرة وإلا فسد الإحرام ، فقص الشعر يكون بعد الفراغ من أعمال العمرة وهي الطواف والسعي ثم التحلل بقص الشعر أو التقصير .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [فتاوى عامة رقم : 985 ، 988 ، 2301 ] .

والله تعالى أعلم

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

5 + 8 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي