524 الأعمال بالخواتيم والعزلة راحة من خلطاء السوء ومعنى رفع الأمانة من القلوب والترهيب من الرياء والسمعة ومعنى مجاهدة النفس - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 525 التواضع وشرح حديث (من عادى لي وليا) وقول النبي (بُعثت أنا والساعة كهاتين) ومن علامات الساعة طلوع الشمس من مغربها - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري مفهوم عهد الأمان في العصر الحاضر ( خطب مسموعة ) - خطب جمعة صوتية 526 من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه وحال المؤمن والكافر عند سكرات الموت - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري وإن تطيعوه تهتدوا ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 527 النفخ في الصور ويقبض الله الأرض يوم القيامة وتصبح الأرض بيضاء عفراء مستوية ليس فيها معلم لأحد - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 528 الحشر - يُحشر الناس حفاة عراة غرلا ويُحشر الكافر على وجهه وأول الخلائق يُكسى إبراهيم الخليل - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري آيات الله في السحاب والمطر ( خطبة مسموعة) - خطب جمعة صوتية 529 زلزلة الأرض يوم القيامة والعرق يلجم الناس حتى يبلغ آذانهم بحسب أعمالهم والقصاص وأول ما يُقضى بين الناس في الدماء - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري 530 - من نوقش الحساب عُذِّب ويدخل الجنة سبعون ألفا بغير حساب ولا عذاب - شرح صحيح البخاري. - سلسلة فتح الباري شرح صحيح البخاري
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في

أنا الآن في تركيا وسوف أعود بعد العيد بأسبوع إن شاء الله ، تركيا غدا أول أيام عيد الفطر ومصر غدا صيام ماذا أفعل أصوم مع مصر أم أفطر مع تركيا ؟

الفتوى
أنا الآن في تركيا وسوف أعود بعد العيد بأسبوع إن شاء الله ، تركيا غدا أول أيام عيد الفطر ومصر غدا صيام ماذا أفعل أصوم مع مصر أم أفطر مع تركيا ؟
61 زائر
19-10-2019
السؤال كامل

فتاوى عامة رقم : 8092

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخى الفاضل الكريم دكتور خالد كل عام وحضراتكم بكل صحة وخير وسعادة ، أنا الآن في تركيا وسوف أعود بعد العيد بأسبوع إن شاء الله ، تركيا غدا أول أيام عيد الفطر ومصر غدا صيام ماذا أفعل أصوم مع مصر أم أفطر مع تركيا جزاكم الله خيرا ؟

البلد : تركيا .

التاريخ : 3 / 6 / 2019

رقم الفتوى : 8092

جواب السؤال

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

بإذن الله تصوم وتفطر بحسب البلد التي أنت فيها مهما اختلفت الرؤيا في بلاد أخرى فلكل بلد مطلعها ورؤيتها ، ولا حرج من اختلاف المطالع بين البلاد المختلفة وكل بلد على ما أمكن لها رؤية الهلال فيها ، ونصوم ونفطر بحسب رؤية البلد الذي نقيم فيه ، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين " رواه مسلم والنسائي .

وقد ذهب بعض الفقهاء إلى أن لكل أهل بلد رؤيتهم وذلك نظرا لاختلاف المطالع ، وبناءا على هذا القول فلا يلزم رؤية أهل بلد للهلال أن تلتزم بلد أخرى برؤيتها خاصة إذا كانت المسافات بعيدة ، لأن الأصل في الدخول إلى الشهر بالصيام والخروج منه بالإفطار هو رؤية الهلال ، روى أحمد والترمذي عن ابن عباس رضي الله عنهما : لما قدم عليه كريب من الشام في المدينة سأله ابن عباس : بم صام معاوية رضي الله عنه وأهل الشام ؟ فقال له كريب : قد رآه الناس بالجمعة وصام معاوية وصام الناس ، فقال ابن عباس : "نحن رأيناه يوم السبت ، فلا نزال نصوم حتى نكمل العدة أو نراه" .

فابن عباس رضي الله عنهما لم يعمل برؤية أهل الشام وكان في المدينة رضي الله عنه ، وكان أهل الشام قد رأوا الهلال ليلة الجمعة وصاموا بذلك في عهد معاوية رضي الله عنه ، أما أهل المدينة فلم يروه إلا ليلة السبت ، واحتج بقول النبي صلى الله عليه وسلم: " صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته " ... الحديث . وهذا قول له حظه من القوة .

لمزيد من الفائدة يمكن الرجوع إلى هذه الفتاوى بالموقع : [ فتاوى عامة رقم : 844 ، 875 ، 896 ، 1707 ] .

والله تعالى أعلم .

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق

6 + 5 =

/500
روابط ذات صلة
الفتوى السابق
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي