هل ورد هذا الحديث (في آخر يوم من رمضان في آخر ساعة وهي من بعد صلاة العصر إلى أذان المغرب يعتق

الجواب : إن
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده .



  .هذا
حديث موضوع لا يحل نشره ، وقد حذرت كثيرا من بعض القصاص وهم ليسوا علماء وإن كان
لهم صيت شائع ولكن يخرج منهم العجائب والقصص الكاذبة وبعضها مخالف لأحكام الشريعة
، وهذا حكم المحدثين على هذا الحديث :



- حديث «إن الجنة لتبخر وتزين من الحول إلى
الحول لدخول شهر رمضان ، فإذا كانت أول ليلة من شهر رمضان هبت ريح من تحت العرش
يقال لها المثيرة ... قال : ولله عز وجل في كل يوم من شهر رمضان عند الإفطار ألف
ألف عتيق من النار كلهم قد استوجبوا النار، فإذا كان آخر يوم من شهر رمضان أعتق
الله في ذلك اليوم بقدر ما أعتق من أول الشهر إلى آخره»: وهذا الحديث قال عنه
الإمام ابن الجوزي في العلل المتناهية: لا يصح، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف
الترغيب: حديث موضوع



 



- حديث «إذا كان أول ليلة من شهر رمضان نظر
الله إلى خلقه، وإذا نظر الله إلى عبد لم يعذبه أبداً، ولله في كل يوم ألف ألف
عتيق من النار، فإذا كانت ليلة تسع وعشرين أعتق الله فيها مثل جميع ما أعتق في
الشهر كله»: وهذا الحديث: حديث موضوع، كما بين الإمام ابن الجوزي في الموضوعات،
والإمام الشوكاني في الفوائد المجموعة، والإمام الألباني في ضعيف الترغيب والسلسلة
الضعيفة
.



 



* تنبيه مهم :



1- يجب التأكيد على أنه لا حرج على فضل الله ، فقد وردت أحاديث أخرى
تفيد أنه في كل ليلة من رمضان لله عتقاء من النار
.



 



2- هناك فرق بين الحديث الضعيف وبين الحديث الموضوع ، فالحديث الضعيف
قد أجاز بعض العلماء روايته بشروط ، وأما الحديث الموضوع فلا يحل شرعاً روايته بأي
حال من الأحوال لأنه كذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم . 





  والله
تعالى أعلم

: 24-05-2020
طباعة